تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : اختيار الزوج أو الزوجة
العنوان : اريد مشورة هل اقبله كزوج
عدد القراء : 1762

الإستشارة :السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و الصلات و السلام على اشرف الانبياء و المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم اما بعد : انا فتاة مغربية متدينة في العشرين من عمري ادرس في السنة الثانية من التعليم العالي تخصص علوم رياضية و اعلاميات في جامعة الرباط واقطن ايضا بالرباطة المهم سادخل في صلب الموضوع: منذ عامين سكن شاب من معارف جدتي معها و هي تسكن وحدها بعد وفاة جدي كنت دائمة التردد الى بيتها لكن بعد ظهوره لم اعد اطل كثيرا عليها لانني احرج لوجوده لم اكن اكثر الكلام معه حتى و عندما كنا نعزمه و يزورنا في البيت الا في نقاشات حول موضوع ما دين او اسرة او تعليم... كان بالنسبة لي شخصا عاديا و صديقا للعائلة فقط احترمه و قد كانت جدتي و امي تتغنيان بادبه و اخلاقه و لكن في احد الايام اخبرتني جدتي انه يسال كثيرا عني و يمدحني و لمحت لي جدتي انها تشك ان الامر فيه شيء ليس بالعادي استغربت لانني حتى لا اتكلم معه كثيرا فكيف يمدحني لهذا الحد و فعلا بعد انتهاء امتحانات السنة الاولى من الجامعة و عندما انهى هو تعليمه العالي في الدراسات الاسلامية فتح الموضوع مع جدتي فقالت له انني مازلت ادرس و لازال الوقت امامي للدراسة فقال لها انه مستعد لان ينتظر و لا يمانع في اكمالي للدراسة وعندما فتحت جدتي معي الموضوع صعقت لم اتوقع الامر هكذا لم اتخيله انه سيطلب يدي فبدات في الاستخارة مباشرة و لكني لا اخفي عليكم اني لم احس باي شعور اتجاهه كقبول او ما شابه بل لم يعجبني رغم انه ليس بقبيح من حيث الشكل و لا بسيء من حيث الخلق و لكن و رغم استخاراتي العديدة لم ينشرح صدري له رغم ان عقلي مقتنع به فانا لطالما دعوت الله ان يرزقني بالزوج الصالح و هو يكفي انه متدين و انتم تعلمون ان مثل هذا النوع قد قل في زمان الفتن هذا فاصبحت في صراع مع قلبي و عقلي خاصة و انا اتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم " اذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه ..." فخشيت ان اكون ممن يساهمون في الفساد او ان اغضب رب العالمين فارغمت نفسي ان اقبله كزوج لي و لكنه لم يعاود فتح الموضوع مع جدتي فحل فصل الصيف فحدث امر قد قلب كل شيء. عندما كنت في السنة الثانية باكالوريا التي تعرف عند المصريين بالثانوية العامة كنت ادرس في معهد لتعليم اللغة الفرنسية بالليل في احد الايام و انا اركب الحافلة في طريقي للعودة الى المنزل و كانت الحافلة ممتلئة و الناس واقفون ركب شاب منذ ركوبه و هو يحدق بي و صراحة فقد اعجبني كما اعجبته وقد تقي راكبا معي حتى نزلت في المحطة التي قرب منزلي اما هو فقد اكمل الطريق المهم مر اسبوع و هو مازال في ذاكرتي و عندما حان يوم حصتي في ذلك المعهد و عتد انتهاءنا و انا خارجة من باب الصف اذا بي افاجؤ انه معي في نفس المعهد و قد لمحني هو ايضا صعقت في البداية لكنني اكملت طريقي و حيدة كعادتي فلم اكن اعرف احدا هناك المهم مر اسبوعين على هذا الحال و انا التقيه في المعهد و يركب معي في نفس الحافلة حتي تجرا يوما و تبعني تعد الصف فاستوقفني و طلب مني الاذن ان يتحدث معي و منحته فاجبرني انه صانع اسنان يعمل مع احدى الطبيبات و هو ليس من الرباط بل من مدينة من المدن الصغيرة تبعد عنها باربع ساعات بالسيارة وانه يعمل بالرباط منذ اربع سنوات وعنده شقة يقطنها هو و عمه بجوار حاينا استلطفته في البداية فطلب مني رقم هاتفي فكنت ضعيفة الارادة و اعطيته اياه و كم ندمت و بعدها صرت كلما انتهت الحصة في المعهد اهرب منه لاني فعلا ندمت على فعلتي ولكن صار ينصل بي يرسد لقائي كنت كل مرت اتحجج بشيء الى ان طفح الكيل فوافقت على لقاءه لاضع حدا لهذه المهزلة التي اوقعت نفسي بها لاببي كنت متاكدة مما يدور في باله و ما يرغب مني و الشيء الذي سارفضه فالتقينا في مكان عام فقلت له "ماذا تريد بالضبط مني" فقال لي انه يريد ان يقيم علاقة صداقة محترمة معي و عندها رفضت و قلت له "اي نعم قبلت ان اتحدث مهك لكنني ندمت على هذا السيء انا فتاة محجبة تحتول الالتزام بشرع ربها ولهفوة مني و وسوسة شيطان قبلت ات افتح لك هذا المجال و لكن الحمد لله لقد استيقظت و ادركت ما كنت سافعل" و لكني و بعد ان اردت ان اودعه استغربت تعلقه و تمسكه و لو ان يبقى بيننا اتصال و انه لا يريد ان يضحك علي لكني رفضت وطلبت منه ان ينساني و يشطب رقم هاتفي فذهبت و تركته واقفا دون حراك مرت الايام على هذا اللقاء و بعد شهرين افاجؤ بالاتصال منه اخبرتي انه ذاهب لليدرس التخصص في فرنسا و انه عندما يكمله ساكون اول شخص يبحث عنه عند رجوعه لم افهم الامر و لكني استغربت لامر واحد لانني عندما تحدثت معه لاول مرة ناقشنا موضوع التخصص و اخبرتي انه لا بفكر في الامر بتاتا فحاولت ان اقنعه لذلك تفاجات عندما اخبرني انه سيفعل ذلك مر عام على غيابه لم يتصل لاني طلبت منه ذلك حتى تفاجات في هذا الصيف بمكالمة منه و انا صراحة لم امحو رقمه من هاتفي لم ادري لماذا لكن هكذا طلب مني ان التقيه فورا و انه للتو وصل و بريد ان يراني لامر ضروري لم اوافق فالح و اخبرني انه لن ياخذ من وقتي سوى عشر دقائق فقبلت عندها فاجاني لقد طلب مني ان يتقدم ليطلب يدي و انه مستعد تلك العشية بما ان اهله موجودون كلهم في الرباط و لكني رفضت طلبت منه مهلة للتفكير لكنه طلب مني الا اتاخر في الرد عليه و هكذا اكتملت الطامة عندي كنت افكر في شخص حتى صارا اثنين لم اعد ادري ماذا افعل الا انني طلبت منه ان نتقابل لكي نتحدث في الامر جبدا و اهرف ظروفه و يعرف ظروفي و طبها كان ذلك بموافقة من اهلي لا اخفي عليكم اني بعد ذلك اللقاء و الاستخارة ارتحت له ناهيك انني في الاول لم استلطفه وطلبت منه مدة للتفكير فقال لي شيئا واحدا انه مستعد ان يصبر علي سنتان بيد ان يفتح عيادة خاصة به و يستقر في العمل و اكون انا قد بقي لي عامين الانهاء دراستي (السلك الثالث) و قد حان موعد الرد عليه لكني لازلت حائرة لعدة اسباب : اولا: ما بينه و بين الشاب الذي من طرف جدتي فالاول متدين و لكن الثاني ليس الى ذلك الحد ففي لقائنا سالته هل يصلي فاجابني يصراحة انه كان يصلى و ينقطع و لكن لا يصليها في وقتها دائما و لا ينهض للفجر و انه يستمع الى الموسيقى...فاخبرته انني اريد الزواج من شخص متدين عارف ما بينه و بين ربه اريد زوجا صالحا و ابا قدوة الذي اتعاون و اياه لابلاغ الرسالة ومؤخرا علمت انه اصبح يصلي الصلاة في وقتها و في جماعة و لا ينهض للفجر فقط بل يقيم الليل و امتنع عن سماع الموسيقى و اصبح يسمع الاغاني الملتزمة و هذا ما افرحني و اثلج صدري حتى انني ازداد راحة بعد كل صلاة استخارة و لا اخفي عليكم انه منذ البداية كانت قد اعجبتني فيه اشياء و صفاة مهمة اولا عندما تتحدث معه تحس اوطوماتيكيا انه انسان واضح و تلقائي في تصرفاته و طريقة كلامه البسيطة رغم انه من عائلة ميسورة واكثر شيء اعجبني فيه انه يتقبل فكرة الاخر و يؤمن بمبدا الشورى و ليس بمثل اولئلك المتعصبون بارائهم و افكارهم و ان كانت خاطئة و خير دليل اقتناعه بالتخصص...الخ فاصبحت الان افكر بطريقة اخرى في البداية كنت اريد زوجا صالحا جاهزا من البداية لكني الان اصبحت اقول مع نفسي لماذا لا اكسب اجرا في هذا الشخص بما انني عضوة في احد الجمعيات التي تدعوا للتنمية بالايمان و الى نشر الدين و تبليغ الرسالة اليس الاحرى بي ان اكسب هذا الاجر في زوجي فان جاء كل شاب متدين يفكر فقط في الزواج من متدين او العكس صحيح فلن نبلغ الرسالة باكمل وجه و الله اعلم. و الامر الثاني الذي يحيرني : لنفرض اني اخترت الثاني و هذا هو الاختيار الذي اميل له انا لا زالت امامي اربع سنوات لاستكمال دراستي سنتين لاحصل على الاجازة التي تعرف عند المصريين البكالوريوس ثم يبقى امامي عامين للماستر و هو السلك الثالث في الجامعة الذي بعده الدكتراه و المشكل انني لا ادري هل ساتم دراستي هنا ام في بلد اخر لان الافاق في المغرب ضيقة فلا ادري هل اتشبت بدراستي و اترك هذا الموضوع خاصة اني اريد ان احقق هدفي بخدمة هذا الدين بعلمي و تفوقي و كذلك لاحقق امنية والدي الوحيدة ان يرياني و انا املهما الوحيد بعد خيبات امال مع اخوتي الستة خاصة ان امي مريضة بمرض مزمن او افكر في تكوين اسرة كاولوية بالنسبة لي حيث اني اامن بقضية ان نجاح المراة في تكوين اسرة متوازنة و تربية ذرية صالحة هو قمة نجاحها في الدنيا و الاخرة. لا ادري انا استخرت كثييييييرا و استشرت فما ندم من استشار و ما خاب من استخار لكنني اطمع في استشارة اولي العلم و راي الشرع في هذا فانا ادرك اني امام اختيار صعب و امتحان من الله عز و جل و انا لا اريد ان ارست في الامتحان استسمح على الاطالة و لكن كان يجب ان احكي لحضرتكم قصتي لتشيرو علي بالاشارة الصائبة جزاكم الله الف خير و اني سانتظر ردكم في القريب العاجل في امان الله

الجواب:
أعتقد أنك استخدمتي كل الطرق الصحيحة من تفكير واستشارة واستخارة ..... واجزم أن القدر سيسوقك إلى مالا تدركيه بتفكيرك. انصحك بعدم جعل الدراسه عائق؛ فقد جربن العديد من الفتيات دلك بمثل هده الحج ثم ندمن.............. لا تسوفي واترك الأمر لله ثم للظروف وسيعوضك الله بخير . د. ابراهيم

أضيفت في: 2007-02-13
المستشار / الشيخ: الدكتور ابراهيم اقصم
أضيفت بواسطة : الدكتور ابراهيم اقصم


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن ابن مسعودرضى الله عنه قال كنا نغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم وليس لنا نساء فقلنا يا رسول الله ألا نستخصي فنهانا عن ذلك-البخاري‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري