تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : مشكلات زوجية-العاطفية
العنوان : زوجتي والخجل
عدد القراء : 2950

الإستشارة :أنني متزوج منذ ثلاث سنوات وأحمد الله على ما وهبني من زوجة كريمة طيبة هادئة؛ لكن مشكلتها أنها شديدة الخجل متلبسة بحياء يجعلني أحيانا أعتقد أنه ظاهرة مرضية تحتاج إلى معالج نفسي ... حاولت كثيرا في تغيير هذا السلوك لكني بؤت بالفشل، والذي يؤلمني أكثر أنها عند الآخرين تمارس نفس الأسلوب، بحيث إنها تجلس في المجالس النسائية العامة والخاصة دون أن يكون لها أدنى مشاركة حوارية، وبالتالي بدأ الحديث حولها وحول شخصيتها المنغلقة المتقوقعة ... لفت انتباهها كثيرا إلى أني غير راض عن سلوكها هذا، فأخبرتني أنها لن تستطيع أن تغيره .. ترى ما الذي يمكن أن أصنعه مع شريكتي أكثر مما صنعت (من تنبيه وحوار دائم حول مشكلتها وما قد تسببه من معاناة لي ولها في حياتنا كشركاء ) ؟؟ .. أتمنى أن أقرأ ردكم سريعا ...

الجواب:
رسالتك هذه تزيد من إيماني بشيئين اثنين نغفل عنهما كثيراً : أولهما: أن هذه الدنيا دار مشقة ودار نكد فلا يسلم من نكدها أحد حتى من يتصور البعض أنه قد حصل له من النعم الشيء الكثير إلا أنه تبقى له بعض المنغصات التي تزيل عنه اللذة والمتعة لما تحت يديه. ثانيهما: أن الشيطان يعظم للزوج والزوجة مساوئ صاحبه، حتى لكأنه لا يرى فيها إلا هذا الخلق الذي لم يرتضه، أو العيب الذي لا يرغب وجوده لدى صاحبه. قبل فترة ليست بالبعيدة كتب إليَّ زوج مثلك يشكو من عكس ما تشتكي منه أنت تماماً، إذ لديه زوجة قوية الشخصية مبادرة تحب النشاط و تبادل الكلام والآراء، ويذكر أنه يتأذى كثيراً جداً من هذه الصفة التي في زوجته، وأنه لم يستطع حتى الآن النجاح في علاج ذلك، بل يضيف أنه يتمنى لو أن الله كان قد رزقه زوجة هادئة مطيعة تتحمل منه، وتكون سبباً في إخماد الكثير من المخاصمات الكثيرة بينهما ولا تؤججها وتزيدها. يا رجل والله إن الكثير من الأزواج ليتمنون وجود مثل هذه الصفة عند زوجاتهم؛ لأن الحركة والممارسة والحديث والقيادة لها ضريبتها وهي قوة الشخصية، وجلب الكثير من المتاعب بين الزوجين، خاصة إذا لم يستطيعا أن يديرا شؤون علاقاتهما بحكمة وروية. المرأة النشيطة في نظرك والقيادية، والتي تمتلك المجلس إذا حضرت ثق أن لذلك ضريبة. صفات زوجتك توحي بأنها قلما تعاندك أو تماريك أو تلاغطك وتخاصمك، ولكنه في النوع الآخر من النساء يوجد بكثرة، إذ قوتها وتمكنها من الحديث يساعدها على مماراة زوجها ومناكفته حتى يصل بها الأمر إلى النزاع المستمر، وذلك -كما قلت- إذا لم يحسن التعامل معه. صدقني أن في زوجتك الكثير من الأمور الإيجابية، ولكنها العادة حينما يحس كل زوج بالحرمان إذا ماركَّز النظر على السلبيات وترك الإيجابيات. تعديل سلوك الهدوء والدعة والسكون والخجل لدى زوجتك شيء ممكن، ولكنه يحتاج إلى وقت طويل لتغييره، وكذلك هذا التغيير يكون محدوداً. أعانك الله ووفقك وزوجتك لما فيه كل الخير لكما. المجيب / د. محمد بن عبد الرحمن السعوي نقلا عن موقع الاسلام اليوم

أضيفت في: 2006-12-21
المستشار / الشيخ: محمد مجدوع ظافر الشهري
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن عائشة رضى الله عنهاقالت قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ رأيتك في المنام يجيء بك الملك في سرقة من حرير فقال لي هذه امرأتك‏.‏ فكشفت عن وجهك الثوب، فإذا أنت هي فقلت إن يك هذا من عند الله يمضه ‏" البخاري‏‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري