تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : العلاقة الزوجية ماقبل الزواج
العنوان : الخطوط الحمراء والعفة
عدد القراء : 1471

الإستشارة :شيخي أنا شاب عمري 21 سنه نشأت في بيت ملتزم متدين وكان في تربيتي تأثير كبير على حياتي وطريقة تعاملي مع الحياة.. عشت حياتي كأي شاب يبحث عن السعادة في الدنيا ففعلت كل شيء يسبب لي السعادة حتى ولو كانت في المعصية ولكنني كنت أضع خطوط حمراء في حياتي ( الزنا وشرب الخمر ) وكل ما عدا ذلك فعلته أسال الله أن يتوب علي وللمسلمين فقررت الزواج وأن أترك الملهيات ولكنني خائف من الارتباطات المادية التي تصاحب ذلك فأنا ما زلت طالب وعائلتي متوسطة الدخل ولكنني سمعت حديث عن الرسول الكريم فيما معناه ( أن الله تبارك وتعالى يفتح أبواب الرزق لمن أراد أن يعف نفسه عن الحرام ويطرح في أمواله البركة ) فتوكلت على الله واستخرت المولى ثم تقدمت لأحد الأسر الكريمة وكلي إيمان بأن الله عز وجل سوف يكون معي ما دمت أريد العفاف وترك الحرام وبإذن الله الأسبوع القادم سوف يكون موعد الخطبة ولكنني ما زلت خائف من الأمور (( المادية )) أريد أن تقول لي كلمات تريح بها قلبي وتعينني على أمور ديني ودنياي.. وأنا خائف من الحديث فيما معناه أن( من يعرف الله في الرخاء يعرفه الله في الشدة) ففي الرخاء كنت مشغول عن المولى بملهيات الدنيا فهل في الشدة عندما اسأل الله هل سأتضمن الحديث السابق؟؟ جزاك الله خيراً وأعانك وأعاننا على خدمة الدين الإسلامي. ابنك وتلميذك.. عمار

الجواب:
أخي الحبيب عمّار: كم هو خبر سعيد أن يسمع المرء عن شباب الإسلام وهم يقودون أنفسهم بأنفسهم نحو ما يصلحهم وينفعهم في الدارين. أخي عمار: ذكرت أنك نشأت في بيئة متدينة، فاحمد الله على هذه النعمة، وأنت اليوم (عزب) وغداً (زوج) فأدرك هذه النعمة منذ أيامك الأولى في الحياة الزوجية. فلا تُدخل بيتك ما لا يرضاه الله، ولا تُنشئ أهل بيتك إلا على طاعة الله. فمن العيب أن يمدّك الله بالتوفيق والسعادة وتقابله بالمعصية والغفلة! وقد ذكرت يا أخي عمار أنك بدأت بالخطوات العملية للزواج لقناعتك بضرورة إعفاف نفسك. فهنيئاً لك هذا الشعور النبيل، وهذا يدل على حبك للطاعة، وحسن تربيتك. أخي عمار: إن أهم ما في الزواج اختيار الزوجة الصالحة، وستكتشف مع الأيام أن الزوجة الصالحة يجعل الله جمالها في عينيك مستقراً. وأن الزواج لأجل الجمال فقط يحوِّل جمالها إلى سلعة تتغير! وبعد الاختيار ابدأ بترتيب أمور البيت بالقدر الذي تستطيعه. وسترى وأنت في الخطوات العملية إذا سرت بالحكمة وصرف الأموال باعتدال واختيار الأثاث ومطالب يوم الزواج بشكل مناسب أن الله تعالى سيسخر لك الأمور من حيث لا تحتسب. وعندي عشرات القصص عشتها مع أصحابها لم يكونوا يتخيلوا أن تتيسر لهم الأمور بكل سهولة. والآن ما أمامك إلا الاستعانة بالله، ودوام الدعاء له، والمحافظة على الصلاة في جماعة فهي باب من أبواب التوفيق كبير، ثم بذل الأسباب، وكن على يقين أن خزائن الله ملأى لا تنفد. واستعذ بالله من الشيطان الذي يغيظه دخولك في طريق العفّة! وختاماً: برَّ والديك، واطلب منهم الدعاء. سددك الله ووفقك، وأسعدك ويسّر أمرك نقلا عن موقع الشيخ الدكتور علي العمري

أضيفت في: 2007-01-10
المستشار / الشيخ: محمد مجدوع ظافر الشهري
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
ـ قال عبد الله كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم شبابا لا نجد شيئا فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا معشر الشباب من استطاع الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء ‏"‏‏ - البخاري.



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري