تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : العلاقة الزوجية ماقبل الزواج
العنوان : علاقة غير شرعية.. نريد لها حلا!!
عدد القراء : 1192

الإستشارة :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. نشكركم على هذه الجهود الطيبة ونسأل الله أن تكون في موازين حسناتكم. أما بعد فالمشكلة هي: بعد أن أنهى أخي دراسته الثانوية ذهب للدراسة في إمارة أخرى، وهناك تعرف على فتاة من جنسية عربية غير خليجية، وبدأ معها في علاقة لا ندري مداها دون علم أحد منا، مع العلم أن هذا الأمر غير مقبول في مجتمعنا الخليجي، ولا بيتنا المتدين، بعد أن اكتشفنا هذه العلاقة بدأ ينكرها ويكذب ويراوغ، وبسببها رسب في جميع المواد التي كان يدرسها واضطررنا إلى دفع مبلغ كبير جدا من المال ليعيد الدراسة في الكلية بشرط أن يقطع هذه العلاقة التي كانت السبب، وقد وافق وبدأ يتظاهر أمامنا أنها عادت لبلدها ولا يعرف شيئا عنها. مع العلم أن أبانا متوفى، طبعا لم يقطع العلاقة بل هو متمسك بها بشدة ولا يعود إلى المنزل في نهاية الأسبوع وأصبحنا لا نراه إلا نادرا، حتى إن مسؤول السكن أخبرنا أنه يعود إلى السكن في ساعة متأخرة جدا من الليل أو لا يعود.. لديه مجموعة من الأصدقاء السيئين، يطالب الآن بشدة بالزواج من هذه الفتاة مع العلم أنها في الثلاثينات من عمرها وهو لم يكمل عامه الثامن عشر.. قبل فترة وبعد محاولاتنا لحل هذه المشكلة طلب منا أن نخطب له فتاة أخرى، مع العلم أنه أمامنا ينكر علاقته بالفتاة الأولى ويتحدث وكأنه لم يفعل شيئا ولكننا لا نصدقه فقد وصلنا أنه يذهب لشقتها التي تعيش فيها بمفردها ويقضي مها أوقاتا طويلة.. خطبنا له أحسن الفتيات، ولكنه الآن يريد فتاته الأولى، نحن لا يمكن أن نوافق على تلك الفتاة، ولا ندري ماذا نفعل مع خطيبته فهي لا تعلم أنه لا يريدها، لكن الأهم ماذا نفعل معه؟ كيف نخلصه من هذه الفتاة هو يحبها كثيرا، يقال إنه أخبرها أنه غني، من الأشياء التي طرحها مؤخرا أن نوافق على هذا الزواج ولا نعلم أحدا، فيتزوج لكن أمام الناس هو غير متزوج، ويقول هو متفق معها على عدم الإنجاب، وبعد أن ينهي دراسته سيتزوج بأخرى من فتيات البلد، التفاصيل كثيرة وليس لدي كل التفاصيل لأنه يكذب علينا كثيرا، أرجوكم ساعدونا، نحن نعاني منذ العام الماضي.. جزاكم الله خيرا.

الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. وأعانكم الله على التعامل مع هذه المعضلة التي هي واحدة مما أفرزته الحضارة الشقية والتي أصبحت تهدد بمتاعبها وعدم انضباطها كثيراً من القيم والثوابت في مجتمعاتنا المحافظة والملتزمة.. أيتها الفاضلة: دعيني بداية أطمئنك بأن الأمور بيد الله تعالى أولا وآخرا فلا تجزعي، فلن يكون إلا ما كتب الله، ولهذا الجئي إليه سبحانه بداية بالدعاء والرجاء ليصرف عن أخيك هذا الأمر وليعيده إلى رشده. ومن ثم اعلمي أن المطلوب من الأهل التربية السليمة منذ الصغر ومن ثم التوجيه والمتابعة وبذل الجهد لتحقيق الغاية، فإن توفقوا فلله الحمد والمنة على أفضاله، وإن فشلوا لا قدر الله مع بعض الأبناء فما عليهم إلا البلاغ وهم قد أدوه كما ينبغي فلا يجزعوا. أما بخصوص الحل لهذه المشكلة فأعتقد أن الهدوء في التعامل مع هذه النوعية من الشباب هو بداية الحل، وحذار من العصبية والجدال العقيم والنقاش الزائد وكيل التهم والطعن والسباب واللعان.. وما إلى ذلك مما يلجأ إليه بعض الأولياء كتصرف طبيعي ناتج عن المحبة والحرص على مصلحة الأبناء.. وما حدث لأخيك المبارك هو مع الأسف ما يحصل لأعداد كبيرة في مثل وضعه وعمره ممن تربوا في أجواء ملتزمة ولكن التزامها مع الأسف وفي الغالب لم يكن عن وعي وبصيرة بل التزام غير واع، بمعنى أنه التزام على طريقة افعل ولا تفعل حتى لا يقال عنك كذا.. وحتى لا يراك فلان.. وحتى... إلخ من غير دليل مقنع أو حجة معتبرة، فالالتزام والتدين الصحيح هو المبني على القناعات العقلية والإيمانية الراسخة والمتعمقة بحيث كان أحدهم يعرض على المنشار ليقطع فيصمت قائلا أحد أحد ولا ينحاز عن نهجه قيد أنملة... ونحن وبكل صراحة لم نرب أبناءنا التربية المطلوبة ببيان الداعي للإيمان، ولم نلفت أنظارهم إلى رؤية عظمة الله في الماديات من نفس إنسانية وطبيعة وكون وأفلاك ونظم وحقائق.. مما جاء في كتاب الله تعالى للفت الأنظار إليها لترسيخ الإيمان بخالقها وموجدها.. نعم كلها ترسخ معنى الإيمان والالتزام.. وهذا هو السبب الأول في انحراف أعداد كبيرة من أبنائنا وبناتنا.. إن من حقكم الخوف على ابنكم بإيقاف هذه العلاقة وقطعها.. ولكن كما قلت بالحكمة حتى لا يكون رد الفعل عكسيا، وأنصح باللجوء إلى كشف حقيقة فتاته له بطريقة ذكية والحوار معه بعقلانية وبيان شيء من عيوب مثل هذه النوعية بطريقة غير مباشرة. كما يمكن لكم التعرف على الفتاة ومن ثم إيقافها على أوضاعكم الاجتماعية من التزام وديانة وعادات وتقاليد وتعظيم ذلك أمامها فقد تستثقل الالتزام بها لو حدث أن تم زواجها بابنكم، وكذا أوضاعكم المادية التي قد تبدل قناعة الفتاة بأخيكم، بل قد يظهر لها أنه لم يصدق معها حين بين لها غناه. كما ينصح بالتحدث إلى الفتاة على انفراد وبأدب المسلم الملتزم ومن ثم الإسرار لها وبحكمة برغبتكم في عدم إتمام هذه العلاقة لصعوبتها وتوقع عدم نجاحها وفشلها، وأنكم لا ترغبون تلبية نزوات ولدكم الطارئة مع تأكدكم بأن فيها إضراراً بالآخرين. كما أنصحكم أن تكثروا من تذكيره بأمر الله والخوف منه ومن مخالفة أوامره ومن قرب الفاحشة ومن أضرار المعصية على الدين والنفس والأسرة وما قد ينتج من فضائح له في مستقبل أمره... إلخ. وأخيراً حاولوا أن تخففوا عنه المصاريف بعض الشيء ولا تلبوا طلباته في كل وقت فقد يفشل في تأمين طلبات فتاته فيبتعد عنها عجزا عن تلبية طلباتها من سهرات وكماليات وغير ذلك. فإن لم ينفع فالتهديد بقطع العلاقة به ومن ثم منع النفقة عنه ومقاطعته من قبل الأسرة، وأعتقد أن في إطالة مدة العلاقة بالفتاة كفيلة بإفشالها وسيتسرب الملل إلى الطرفين وستنتهي بالفشل. وفقكم الله في إنقاذ أخيكم وبارك في مشاعركم ودمتم في رعاية الله ترعاكم عينه التي لا تنام.. نقلا عن موقع اسية د. محمد صفا حقي الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ الرياض

أضيفت في: 2007-10-05
المستشار / الشيخ: محمد مجدوع ظافر الشهري
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن عمررضى الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم ‏"‏انماالاعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه ‏"‏‏البخاري



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري