تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


العنوان : مقدمات بين يدي الصيام
عدد القراء : 1456

مقدمات بين يدي الصيام
 

 

( أ ) حقيقة الصوم:

قال ابن القيم رحمه الله تعالى: " فالصوم هو صوم الجوارح عن الآثام وصوم البطن عن الشراب والطعام، فكما أن الطعام والشراب يقطعه ويفسده، فهكذا الآثام تقطع ثوابه وتفسد ثمرته، فتصيره بمنزلة من لم يصم ".

( ب ) فضل شهر رمضان.. والصيام مطلقاً:

1) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني صائم. والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه )) رواه البخاري [ 6/474] وفي رواية: ( يتـرك طعـامه وشرابه وشهوته من أجلي، والصيام لي وأنا أجزي به، والحسنة بعشر أمثالها ) رواه البخاري [ 6/457].

2) عن سهل بن سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن في الجنة باباً يقال له: الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم يقال: أين الصائمون ؟ فيقومون، لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد ) رواه البخاري [ 6/461 ] ومسلم [ 6/20].

3) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً ) رواه البخاري [ 9/433] ومسلم [ 6/22].

4) عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري [ 1/67].

5) وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبوب النار، وصفّدت الشياطين ) رواه مسلم [ 5/337].

6) قال صلى الله عليه وسلم: ( رمضان تفتح فيه أبوب السماء -وفي رواية: الجنة - وتغلق فيه أبوب النيران، ويصفد فيه كل شيطان مريد، ويناد منادٍ -وفي رواية: ملك- كل ليلة: يا طالب الخير هلم، ويا طالب الشر أمسك ) صحيح. السلسلة الصحيحة [ 4/485].

7) وقال صلى الله عليه وسلم: ( الصوم في الشتاء الغنيمة الباردة ) حسن. السلسلة الصحيحة [ 4/554].

8) وقال صلى الله عليه وسلم: ( من صام يوماً في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقاً كما بين السماء والأرض ) حسن. السلسلة الصحيحة [ 2/106].

( ج ) الدعاء عند رؤية الهلال:

كان صلى الله عليه وسلم إذا رأى الهلال قال: ( الله أكبر، اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، والتوفيق لما تحب وترضى، ربنا وربك الله ) صحيح بشواهده. الكلم الطيب [ 1/138].

( د ) حكم إطلاق رمضان على شهر الصوم من غير قرينة تدل عليه:

- كره القاضي من الحنابلة وغيره ذلك؛ لأن الله تعالى قال: (( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ))[البقرة:185] واستدل أيضاً بأحاديث ضعيفة. وكذلك يروى عن مجاهد أنه كرهه ويقول: لعله اسم من أسماء الله.

- ولكن الصحيح: هو جواز إطلاق رمضان عليه لما يلي:

1. أنه ورد في الأحاديث إطلاقه عليه: كما قال صلى الله عليه وسلم: ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ) وغيره من الأحاديث. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وهذا كثير في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما عن الصحابة فأكثر من أن يحصى.

2. ولأنه لم يذكر أحد في أسماء الله رمضان ولا يجوز أن يسمى إجماعاً.

3. وأما قوله سبحانه ( شهر رمضان ) فكقولهم: شهر ربيع الأول، وشهر ربيع الآخر، وهو من باب إضافة الاسم العام إلى الخاص، كما يقال: يوم الأحد ويوم الخميس.

( هـ ) اشتقاق رمضان:

أ‌- قيل: سمي رمضان؛ لأنه يرمض الذنوب، أي: يحرقها ويهلكها. وروي بذلك حديثان ضعيفان أو موضوعان.

ب‌- ذكر أهل اللغة أن أسماء الشهر كما نقلوها عن اللغة القديمة، سموها بالأزمنة التي وقعت فيها، فوافق هذا الشهر أيام رمض الحر؛ فسمي بذلك، كما سموا شوالاً؛ لأن الإبل تشول بأذنابها، وسموا شعبان لانشعاب القبائل فيه.. وغير ذلك.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: " فاجتمع في رمضان أن وقت التسمية كان زمن حر، ثم إن الله فرض صومه، والصوم فيه العطش والحرارة، ثم إنه يوجب التقوى فتحرق الذنوب وتهلكها، وقد يلهم الله خلقه أن يسموا الشيء باسم لمعنى يعلمه هو ويبينه فيما بعد، وإن لم يعلموا ذلك حين الوضع والتسمية، كما سموا النبي صلى الله عليه وسلم محمداً... وأيضاً فإن هذه التسمية لغوية شرعية، فجاز أن يكون له باعتبار كل واحد من التسميتين معنىً غير الآخر ".

ج _ قيل: هو اسم موضوع لغير معنى كسائر الشهور.

( و ) حكم النوم طوال النهار: له حالتان:

1. رجل ينام طوال النهار ولا يستيقظ: فهذا جانٍ على نفسه وعاصٍ لله عز وجل بتركه الصلاة في أوقاتها. وإذا كان من أهل الجماعة أضاف إلى ذلك ترك الجماعة أيضاً، وهو حرام ومنقص لصومه وعليه أن يتوب إلى الله عز وجل، وأن يقوم ويؤدي الصلاة في أوقاتها حسب ما أمر به.

2. حال من يقوم ويصلي الصلاة المفروضة في وقتها مع الجماعة فهذا ليس بآثم ولكنه فوت على نفسه خيراً كثيراً، لأنه ينبغي للصائم أن يشتغل بالصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن حتى يجتمع في صيامه عبادات شتى.




أضيفت في: 2010-08-15
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


ملاحظة: المشاركات والقصص والنوادر لا تعبر بالضرورة عن أراء موقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري ولا يلتزم بصحة أي منها
من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
ـ قال عبد الله كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم شبابا لا نجد شيئا فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا معشر الشباب من استطاع الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء ‏"‏‏ - البخاري.



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري