تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


العنوان : قواعدذهبيةلحياةزوجيةعامرةبالحب(1)
عدد القراء : 2697

القواعد الذهبية لحياة زوجية عامرة بالحب (الجزء الأول)
إعداد: منال المنصور

كثيرا ما يطرح في الحديث عن العلاقة بين الرجل والمرأة السؤال التالي:

هل يهتم البعض بالمشاكل ولا يجرؤ أحد على مواجهتها..؟!

كان أهم اختلاف بين الرجل والمرأة، والذي ينتهي دائما، والمؤمل على أن تنتهي المشكلة لما فيه مصلحة الطرفين، هو أن الرجل يسعى لتأمين الحياة وكسب المعيشة، بينما تسعى المرأة للنقد والشكوى، وكل منهما مخطئ إذا ادعى أنه محق، وفي الغالب يكون الحوار فلسفيا، ولا يوجد مجال للمنطق والعقل، ومع مرور الوقت ينعدم حسن الظن والنوايا في العلاقة بينهما، مما يجعلها - العلاقة الزوجية - تنحدر وتسير في مسار خطير.

وأحد التحديات الأكثر صعوبة في العلاقة بين الرجل والمرأة التصدي للاختلافات، وعدم الاتفاق ومحاولة التفهم في الأمور التي تعتري علاقتنا العاطفية، وقد يتحول النقاش بسرعة إلى جدل، وفي غمضة طرف يتحول الجدل إلى معركة، وهكذا تفاجأ بأن القضية لم تعد تقف عند مجرد طرح رأي، ولم يعد الهدف هو إقناع الطرف الآخر، والأمل الذي تسعى لتحقيقه فجأة ينحصر في تفكير كل من الرجل والمرأة في هذه اللحظة في شيء واحد وهو إيذاء الطرف الآخر، ويأتي الأذى من خلال إلقاء اللوم وبث الشكوى، وتوجيه التهم والمطالب والشك، وكل ذلك يترك جراحا غائرة، ويخلف آثاره في قلوب الآخرين، وحتى نكون مثاليين في جدالنا أو نقاشنا ينبغي ألا يكون جدالنا شريرا الهدف منه إفحام الخصم، بل بكل بساطة يكون الجدل في شكل حوار نعبر من خلاله عن نقاط الاختلاف والاتفاق وما نحب وما نكره، ولا يوجد ما يدعو للخجل من الاعتراف بعدم الاتفاق والموافقة للنقطة أو الرأي المطروح، ويجب ألا يكون هناك منتصر وخاسر في كل مرة يحتد فيها النقاش بين المرأة والرجل؛ لئلا نفقد الهدف من الحوار والنقاش.

وهنا بما أن هذا الحديث يشمل كلا من الرجل والمرأة فسنقدم بعض النصائح التي تخص الرجال ويليها نصائح للمرأة ونرجو للجميع الفائدة.

النصائح الموجهة للرجال:

تحب كل امرأة أن تشعر بأنها محاطة بالحب والاهتمام، ويمكن إحراز الكثير من المكاسب من خلال:

·      مهاتفتها من العمل وإبلاغها بأنك قد تتأخر.

·      إحاطتها باهتمام أكثر من الآخرين خصوصا في الأماكن العامة.

·      الوقوف بصفها عندما تختلف مع شخص ما.

·      الإسراع بالسلام عليها ومعانقتها وتقبيلها عندما تصل للمنزل قبل القيام بشيء آخر.

·      توديعها بقبلة قبل مغادرتك للمنزل.

·      مفاجأتها بهدية ولو بسيطة أو باقة من الزهور.

·      إرسال رسائل تخبرها بأنك تشتاق لها ومتلهف لرؤيتها ولو لم يكن الشعور هذا حقيقيا.

ونقول لك عزيزتي المرأة: إن زوجك يحب أن تشعريه بحاجتك إليه، ويمكنك التربع على عرش قلبه من خلال القيام بالخطوات التالية:

·      الاعتذار له عن الخطأ وطلب السماح منه والعفو.

·      طلب العودة منه دون إلحاح.

·      عدم تقديم التوجيهات مباشرة بل تقدم النصيحة في شكل توسل.

·      لا تشعريه بالنقص والرفض.

·      لا تكوني بخيلة في مدحه والثناء عليه.

·      شكره والدعاء له على ما يبذل ويقدِّم بحضرته وغيابه.

·      لا تنسي السلام عليه وتقبيله عند الوداع والخروج من المنزل.

وتعد هذه الطريقة التي يتعامل فيها كل من الرجل والمرأة مع الضغوط من أكبر الاختلافات بين الجنسين، فالرجال يفضلون اللجوء إلى العزلة عند حدوث المشاكل، أما النساء فيفضلن التحدث مع الآخرين عن المشاكل التي تواجههن، ويؤدي عدم فهم وقبول هذا الاختلاف الأساسي بين الجنسين إلى حدوث احتكاك غير ضروري في علاقتنا، وعليه ماذا ينبغي للمرأة أن تفعل...؟

يجب على المرأة أن تقوم بالآتي:

·      لا تجعلي زوجك يشعر بالذنب عندما ينطوي ويختلي بنفسه.

·      ساندي زوجك خلال فترة عزلته بتوفير الهدوء له وعدم إزعاجه.

·      لا ترفضي حاجته إلى الاعتزال.

·      لا تحاولي مساعدته على حل مشكلته بتقديم الحلول.

·      لا تحاولي رعايته ومشاركته همه بطرح أسئلة عن مشاعره.

·      لا تجلسي بجوار باب غرفته منتظرة خروجه من عزلته.

·      كل ما عليك فعله إشغال نفسك بما يشعرك بالسعادة، واستمتعي بوقتك، وعبري عن سعادتك عند رؤية زوجك خارجا من عزلته.

الرجال لا يحتاجون إلى الكثير كي يشعروا بالسعادة، فقط كل ما يحتاجون إليه هو:

 (الثقة، القبول، الثناء، الإعجاب، الموافقة، التشجيع).

هذا كل ما يحتاجون إليه ليشعروا بأنهم محبوبون ومحبون، وسيكون حبهم باقيا ومستمرا إن شاء الله.

تتمة الحديث في الجزء القادم بإذن الله...

 

القواعد الذهبية لحياة زوجية عامرة بالحب (الجزء الأول)

كثيرا ما يطرح في الحديث عن العلاقة بين الرجل والمرأة السؤال التالي:

هل يهتم البعض بالمشاكل ولا يجرؤ أحد على مواجهتها..؟!

كان أهم اختلاف بين الرجل والمرأة، والذي ينتهي دائما، والمؤمل على أن تنتهي المشكلة لما فيه مصلحة الطرفين، هو أن الرجل يسعى لتأمين الحياة وكسب المعيشة، بينما تسعى المرأة للنقد والشكوى، وكل منهما مخطئ إذا ادعى أنه محق، وفي الغالب يكون الحوار فلسفيا، ولا يوجد مجال للمنطق والعقل، ومع مرور الوقت ينعدم حسن الظن والنوايا في العلاقة بينهما، مما يجعلها - العلاقة الزوجية - تنحدر وتسير في مسار خطير.

وأحد التحديات الأكثر صعوبة في العلاقة بين الرجل والمرأة التصدي للاختلافات، وعدم الاتفاق ومحاولة التفهم في الأمور التي تعتري علاقتنا العاطفية، وقد يتحول النقاش بسرعة إلى جدل، وفي غمضة طرف يتحول الجدل إلى معركة، وهكذا تفاجأ بأن القضية لم تعد تقف عند مجرد طرح رأي، ولم يعد الهدف هو إقناع الطرف الآخر، والأمل الذي تسعى لتحقيقه فجأة ينحصر في تفكير كل من الرجل والمرأة في هذه اللحظة في شيء واحد وهو إيذاء الطرف الآخر، ويأتي الأذى من خلال إلقاء اللوم وبث الشكوى، وتوجيه التهم والمطالب والشك، وكل ذلك يترك جراحا غائرة، ويخلف آثاره في قلوب الآخرين، وحتى نكون مثاليين في جدالنا أو نقاشنا ينبغي ألا يكون جدالنا شريرا الهدف منه إفحام الخصم، بل بكل بساطة يكون الجدل في شكل حوار نعبر من خلاله عن نقاط الاختلاف والاتفاق وما نحب وما نكره، ولا يوجد ما يدعو للخجل من الاعتراف بعدم الاتفاق والموافقة للنقطة أو الرأي المطروح، ويجب ألا يكون هناك منتصر وخاسر في كل مرة يحتد فيها النقاش بين المرأة والرجل؛ لئلا نفقد الهدف من الحوار والنقاش.

وهنا بما أن هذا الحديث يشمل كلا من الرجل والمرأة فسنقدم بعض النصائح التي تخص الرجال ويليها نصائح للمرأة ونرجو للجميع الفائدة.

النصائح الموجهة للرجال:

تحب كل امرأة أن تشعر بأنها محاطة بالحب والاهتمام، ويمكن إحراز الكثير من المكاسب من خلال:

·      مهاتفتها من العمل وإبلاغها بأنك قد تتأخر.

·      إحاطتها باهتمام أكثر من الآخرين خصوصا في الأماكن العامة.

·      الوقوف بصفها عندما تختلف مع شخص ما.

·      الإسراع بالسلام عليها ومعانقتها وتقبيلها عندما تصل للمنزل قبل القيام بشيء آخر.

·      توديعها بقبلة قبل مغادرتك للمنزل.

·      مفاجأتها بهدية ولو بسيطة أو باقة من الزهور.

·      إرسال رسائل تخبرها بأنك تشتاق لها ومتلهف لرؤيتها ولو لم يكن الشعور هذا حقيقيا.

ونقول لك عزيزتي المرأة: إن زوجك يحب أن تشعريه بحاجتك إليه، ويمكنك التربع على عرش قلبه من خلال القيام بالخطوات التالية:

·      الاعتذار له عن الخطأ وطلب السماح منه والعفو.

·      طلب العودة منه دون إلحاح.

·      عدم تقديم التوجيهات مباشرة بل تقدم النصيحة في شكل توسل.

·      لا تشعريه بالنقص والرفض.

·      لا تكوني بخيلة في مدحه والثناء عليه.

·      شكره والدعاء له على ما يبذل ويقدِّم بحضرته وغيابه.

·      لا تنسي السلام عليه وتقبيله عند الوداع والخروج من المنزل.

وتعد هذه الطريقة التي يتعامل فيها كل من الرجل والمرأة مع الضغوط من أكبر الاختلافات بين الجنسين، فالرجال يفضلون اللجوء إلى العزلة عند حدوث المشاكل، أما النساء فيفضلن التحدث مع الآخرين عن المشاكل التي تواجههن، ويؤدي عدم فهم وقبول هذا الاختلاف الأساسي بين الجنسين إلى حدوث احتكاك غير ضروري في علاقتنا، وعليه ماذا ينبغي للمرأة أن تفعل...؟

يجب على المرأة أن تقوم بالآتي:

·      لا تجعلي زوجك يشعر بالذنب عندما ينطوي ويختلي بنفسه.

·      ساندي زوجك خلال فترة عزلته بتوفير الهدوء له وعدم إزعاجه.

·      لا ترفضي حاجته إلى الاعتزال.

·      لا تحاولي مساعدته على حل مشكلته بتقديم الحلول.

·      لا تحاولي رعايته ومشاركته همه بطرح أسئلة عن مشاعره.

·      لا تجلسي بجوار باب غرفته منتظرة خروجه من عزلته.

·      كل ما عليك فعله إشغال نفسك بما يشعرك بالسعادة، واستمتعي بوقتك، وعبري عن سعادتك عند رؤية زوجك خارجا من عزلته.

الرجال لا يحتاجون إلى الكثير كي يشعروا بالسعادة، فقط كل ما يحتاجون إليه هو:

 (الثقة، القبول، الثناء، الإعجاب، الموافقة، التشجيع).

هذا كل ما يحتاجون إليه ليشعروا بأنهم محبوبون ومحبون، وسيكون حبهم باقيا ومستمرا إن شاء الله.

تتمة الحديث في الجزء القادم بإذن الله...

منال المنصور




أضيفت في: 2011-06-20
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


ملاحظة: المشاركات والقصص والنوادر لا تعبر بالضرورة عن أراء موقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري ولا يلتزم بصحة أي منها
من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن ابن مسعودرضى الله عنه قال كنا نغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم وليس لنا نساء فقلنا يا رسول الله ألا نستخصي فنهانا عن ذلك-البخاري‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري