تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : العلاقة الزوجية ماقبل الزواج
العنوان : لا احس بالحنان تجاة امى فمعاملتهاقاسية
عدد القراء : 2126

الإستشارة :مشكلتى كبيرة وهى اننى لا احس بالحنان تجاة امى وفى اعتقادى ان سبب هذاقسوتها على وعدم اهتمامها بى ولقد كنت اسمعها كثيرا وهى تتكلم على مع الاقارب والجيران بكلام اتضايق منة وفى عز امتحاناتى كانت لاتهتم بى ختى كنت انا الذى احضر الطعام بنفسى فى عز المذاكرة فهل هذة هى الام التى الجنة تحت اقدامها ةكيف استطيع ان ابرها جيدا وهى تعاملنى بقسوة مما اثر على شخصيتى مع الناس.ماذا افعل هل انا فى حرمانيةولقد حاولت كثيرا معهابلين الكلام ولكن طريقتها واسلوبها لم يتغيران

الجواب:
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله وعلى آله وصحبه ومن والاه : أما بعد يا أخ كريم . فحق الأم على الابن عظيم جدا مهما كان حال الأم مع ابنها فعليه أن يبرها ويحسن إليها ولعل عمله هذا يكون سببا في دخوله الجنة بإذن الله وقد اخترنا لك هذه الإجابة من موقع نشيج المحابر لعلك تجد فيها بغيتك والله الموفق قدم الإسلام الأم بالبر علي الأب لسببيــــــن أولا : أن الأم تعاني بحمل الابـن ( سواء كان ذكرا أم أنثي ) وولادته وإرضاعه والقيام علي أمره وتربيته أكثر مما يعانيه الأب ، وجاء ذلك صريحا في قوله تبارك وتعالي ووصينـا الإنسان بوالديـه حملتـه أمه وهنا علي وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك والي المصير لقمان:14) ثانيا : إن الأم بما فطرت عليه من عاطفة وحب وحنان ... أكثر رحمة وعناية واهتماما من الأب .. فالابن قد يتساهل في حق أمــــــه عليه لما يري من ظواهر عطفها ورحمتها وحنانها لهذا أوصت الشريعة الإسلامية الابن بأن يكون أكثر برا بها ، وطاعة لها حتى لا يتساهل في حقها ، ولا يتغاضي عن برها واحترامها وإكرامها ومما يؤكد حنان الأم وشفقتها إن الابن مهما كان عاقا لها ، مستهزئا بها ، معرضا عنها .. قال: تنسي كل شيء حين يصاب بمصيبة أو تحل عليه كارثة وعن أبي هريرة رضي الله عنها قال جاء رجل إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال يارسول الله : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال: أمـك. قال: ثم من ؟ قال: أمـك. قال : ثم مـن ؟ قال : أمـك. قال : ثم من ؟ قال: أبـوك ( متفق عليه) والصحبة والمصاحبة هي الرفقة والعشرة ، وأولي الناس بحسن المصاحبة وجميل الرعاية ، ووافر العطف والرفقة الحسنة هي الأم التي حملـــت وليدها وهنـا علي وهـن قال القرطبي: إن هذا الحديث يدل علي أن محبة الأم والشفقة عليها فينبغي أن تكون ثلاثة أمثال محبة الأب ، وذلك أن صعوبة الحمل ، وصعوبــــــة الوضع ، وصعوبة الرضاع تنفرد بها الأم دون الأب ، فهذه ثلاث مشقات يخلو منها الأب وكـان من أشد ما يؤلم النبي صلي الله عليه وسلم أن يسمع الرجل يعير الرجل بأمه. ولا يستطيع إنسان أن يحصي أو يقدر حق الآباء والأمهات علي الأبناء , ولو استطاع الأبناء أن يحصوا ما لا قاه الآباء والأمهات في سبيلهم لا ستطاعوا إحصاء ما يستحقونه من البر والتكريم ولكنه أمر فوق الوصف خاصة ما تحملته الأم من حمل ، وولادة . وإرضاع. وسهر بالليل ، وجهد متواصل بالنهار في سبيل الرعاية المطلوبة تتلـوي الأم وتحزن لمرض وليدها ( سواء كان ذكرا أم أنثي ) وتغيب بسمتها إن غابت ضحكته ، وتذرف دموعها إن اشتد توعكه ، وتحرم نفسهـا من الطعام والشراب إن صام عن لبنها ، وتلقي نفسها في النار لتنقذ وليدها ، وتتحمل من الذل والشقاء أمثال الجبال كي يحيا ويسعد ، وتمــــوت راضية إذا اشتد عوده ولو كان علي حساب صحتها وقوتها وسعادتها تتحمـل في سبيله أي إساءة أو اهانة ففرحه هو فرحها ، وابتسامته هي ابتسامتها ، وبكاءه هو بكاءها ، تضحي بأي شيء مهما كان قدره من أجله، وفي سبيل إسعاده.. تنسي آمالها وطموحها كي يحيا ويسعد ويهنأ بالا يرقص قلبها إذا ضحك وليدها ( ذكرا كان أم أنثي) ، ولا تسعها الدنيا نشوى إذا حبا أو مشي ، وتسمع نغم الدنيا في كلمته ، وتري الحياة كلها نورا وجمالا وهي تراه يلعب مع رفاقه أو إلي المدرسة يذهب لتلقي العلم والمعرفة ، وهكذا تعيش له ومعه ، وهي تنتظر الأيام الحاسمة في حياتها وحياته حين ينجح ويكسب ويتزوج .. هل يكون لها في ابنها أو ابنتها نصيب أم كل جهودها وتضحياتها وآمالها تذهب أدراج الرياح هـذه هي الأم ، لذلك جعل الله الجنة تحت قدميها ، وجعل حقها علي الأبناء ثلاثة أضعاف حق أبيهم عليهم..

أضيفت في: 2008-07-02
المستشار / الشيخ: عبد الله الزهراني
أضيفت بواسطة : الشيخ عبدالله الزهراني


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏خير نساء ركبن الإبل صالحو نساء قريش،أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده‏"‏‏ البخاري



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري