تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : مشكلات زوجية-العاطفية
العنوان : مشكلتي أني عصبية جداً
عدد القراء : 2161

الإستشارة :أنا أم لثلاثة أطفال -بفضل الله وحمده- متدينة وأسعى للمزيد -إن شاء الله-، وأحاول مع زوجي أن نربي أبناءنا على حب الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- وأحلم أن أكون لزوجي ولأبنائي كما يحب الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-. مشكلتي هي أنني عصبية جداً، وصوتي مرتفع، وكلما اشتد العراك بيني وبين زوجي أغضب وأتعصب وأطلب الطلاق، وأنا واثقة أن ذلك هو الحل الأمثل في تلك اللحظة، ثم بعد ذلك أندم وألوم نفسي، علماً أني أحاول دوماً أن أكون هادئة في الخلافات البسيطة، ودائما أدعو الله -عز وجل- أن يغير من طبعي هذا، ولكن لم أنجح إلى الآن أن أكون هادئة في الخلافات الحادة. أرجو من فضيلة الشيخ أن يدلني على الطريقة المثلى للتخلص من هذا العيب، وكيف لي أن أصبح إنسانة هادئة ورصينة؟ وجزاكم الله عني خير الجزاء.

الجواب:
من أهم الأمور التي تجعل المرء هادئًا هو الخوف من الله، فكلما ارتفع صوتك تذكري أن القوامة جعلها الله للرجل، قال تعالى:"الرجال قوامون على النساء". ورسولنا- صلى الله عليه وسلم- قال: "لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها"، ومن أهم الأشياء التي تبعث على طمأنينة النفس تلاوة القرآن بصورة دائمة بعد كل فرض ولو حزب واحد، والاستماع لأشرطة الرقائق والآداب والعقاب الخاص بالغضب ومعصية الزوج، والله -يا أختي- إن صفاء النفس، ومعرفة أن الله دوماً يرانا مهما حاولنا الاختباء هو علاج جيد في حالتك، كلما شعرتِ بالغضب استشعري الخجل من أن الله يراكِ على حالتك تلك، وضعي نفسك في موقف يوم القيامة، كيف ستواجهين الله القدير؟ وما هو عذرك؟ العصبية؟ عذر واهٍ لا يقبله الله.. هداكِ الله وعافاكِ من شرها، وتذكّري أنكِ قدوة لأبنائك في كل شيء، فحاولي ـ أختي في الله ـ أن تسيطري على نفسك، وأن تتحكمي في انفعالاتك، ثم لتكوني على وعي من أن البيت المسلم هو فرع من المسجد؛ تطلب فيه السكينة والهدوء كما تطلب في المسجد، ومن دخله شعر باطمئنان نفس وراحة بال، وتذكّري نصيحة لقمان لابنه وهو يعظه، كما جاء في القرآن الكريم: "واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير" [لقمان: 19]، وروي أن رجلاً قال للنبي -صلى الله عليه وسلم- أوصني، قال: "لا تغضب"، فردد مراراً قال: "لا تغضب" رواه البخاري. وفقك الله. المجيب / نهى نبيل عاصم نقلا عن موقع الاسلام اليوم

أضيفت في: 2006-12-21
المستشار / الشيخ: محمد مجدوع ظافر الشهري
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن ابن مسعودرضى الله عنه قال كنا نغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم وليس لنا نساء فقلنا يا رسول الله ألا نستخصي فنهانا عن ذلك-البخاري‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري