تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : ختلاف العادات والتعليم
العنوان : أعرف ان زوجي يخونني
عدد القراء : 2131

الإستشارة :أعرف ان زوجي يخونني بالنت وخارج البلاد وواجهته بالموضوع مرارا وتكرارا بدون فائدة علما بأني واجهته بالأمر لكن دون فائدة وأنا لاافصر معه بشيء ولا أدري لماذا يقوم بهذه الأعمال ولدينا طفلة عمرها سنتان

الجواب:
الجواب: طرق الشيطان في الإيقاع بالناس في فتنة النساء في الإنترنت وموقف الزوجة الحمد لله أولاً: إن للشيطان وسائل يسلكها ليصل إلى الإيقاع بعامة الناس ، وله وسائل أخرى يصل إلى المقصود نفسه مع خاصة الناس من أهل العلم والدعوة والعبادة . وصدق النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَقَدْ وُكِّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنْ الْجِنِّ قَالُوا وَإِيَّاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَإِيَّايَ إِلَّا أَنَّ اللَّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ فَلَا يَأْمُرُنِي إِلَّا بِخَيْرٍ ) رواه مسلم (2814) ، وهكذا يدخل اللعين لكل هدف ، من الباب الذي يلائمه ! فيزين له أعماله حتى يحسب أنه يُحسن صنعاً ، ولا يزال به حتى يوقعه في المعاصي والمنكرات . ولو عقل هؤلاء الخاصة شرع الله تعالى لانتبهوا لأنفسهم ، فإن الله تعالى قد نهانا عن اتباع خطوات الشيطان ، ولم ينهنا عن اتباع الشيطان مباشرة ! قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ) النور/من الآية 21 ، وقال : ( وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ) البقرة/ من الآية 168 من الآية 208 ، والأنعام / من الآية 142 . قال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله - : وخطوات الشيطان يدخل فيها سائر المعاصي المتعلقة بالقلب ، واللسان ، والبدن ، ومن حكمته تعالى أن بين الحكم ، وهو : النهي عن اتباع خطوات الشيطان ، والحكمة ، وهو بيان ما في المنهي عنه من الشر المقتضي ، والداعي لتركه فقال : ( وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ ) أي : الشيطان ( يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ ) أي : ما تستفحشه العقول والشرائع ، من الذنوب العظيمة ، مع ميل بعض النفوس إليه ، ( وَالْمُنْكَرِ ) وهو ما تنكره العقول ولا تعرفه ، فالمعاصي التي هي خطوات الشيطان لا تخرج عن ذلك ، فنهي الله عنها للعباد نعمة منه عليهم أن يشكروه ويذكروه ؛ لأن ذلك صيانة لهم عن التدنس بالرذائل والقبائح ، فمن إحسانه عليهم أن نهاهم عنها ، كما نهاهم عن أكل السموم القاتلة ونحوها . " تفسير السعدي " ( ص 563 ) . ونهانا ربنا تعالى عن أن نقرب الزنا ، ولم ينهنا عن الزنا مباشرة ! قال تعالى : ( وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً ) الإسراء/32 . وعندما يريد الشيطان أن يوقع خاصة الناس في المعصية : فإنه يأتيهم من باب الطاعة ! فيبدأ الأمر من الترغيب برعاية الأرملة والمسكينة ، ولا يزال يتطور الأمر ، فيبدأ بالعناية بأحوال تلك النساء من بُعد ، ثم لا يزال يقترب بالكلام ، ثم النظر ، ثم الجلوس والانبساط في الحديث ، إلى أن يقع الإعجاب ، ثم يحصل ما لا يُحمد عقباه . وله طرق أخرى ، ومنها : الدعوة إلى الله ! فيبدأ الأمر على أنه نصح عام للمسلمين ، ثم يبدأ بتخصيص نصحه ودعوته لبعض الخاصة ، ثم لا يفرِّق في هذا بين ذكر وأنثى ، ثم يبدأ مشواره مع النساء بالكلام المحتشم ، ثم بالأسئلة الخاصة ، فالمزح ، فالإكثار من المراسلة ، ثم ينتقل إلى الحديث بالصوت ، ثم بالصوت والصورة ، ثم باللقاء ، ثم يحصل ما لا يُحمد عقباه ، وكل ذلك الطريق الذي سلكه كان من خطوات الشيطان الذي نهاه الله عن اتباعها ، وكل ذلك كان من " قربان " حدود الله التي نهاه الله عن قربانها ، فزيَّن له الشيطان عمله ، وأوهمه أنه يدعو إلى الله ، وأن هذا من نفع المسلمين ، ومن تعليم الجاهلين ، ومن تنفيس الكربات ، وتفريج الهموم ، ولا يزال يزين له أعماله حتى يوقعه في الموبقات . وإننا لنأسف على إخوة وأخوات عرفناهم من أصحاب الهمم والطاقات في الخير ، ثم صار حالهم إلى بُعد عن الله تعالى ، ووقوع في الفواحش والمنكرات ، ومعظم النار من مستصغر الشرر ، فلم ينتبه هؤلاء إلى أول خطواتهم في طريق المعصية ، ولم ينتبهوا لأنفسهم وقلوبهم وتغيرها ، ولن يلتفتوا لإيمانهم وضعفه ، وكل ذلك جعله الله تعالى إشارات ينتبه بها الغافل ، ويستيقظ بها النائم . وينظر سؤال : (60269) ثانياً: وما حصل من زوجك هو مما ذكرناه قطعاً ، والفتنة التي وقع بها واضحة المعالم ، وكلامه فيه مغالطات وتجنٍّ ، وكل ذلك من أجل أن يقنع نفسه أنه ليس بمخطئ ، ومن ذلك : 1. إخفاء تصرفاته عنكِ ، ودعواه أنها " حياته الشخصية " ! ولو كان يفعل الخير ، ويرجو ثوابه عند الله تعالى لشاركك في دعوته ، واستشارك في كيفية تعامله مع النساء – على الأقل - ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن الإثم هو " ما حاك في الصدر وكرهتَ أن يطلع عليه الناس " وهو عين ما كان يفعله . 2. زعمه في تسويغ تصرفاته أن " الشيوخ يفعلون ذلك ولا حرج " ! هو من تجنيه عليهم ، وإذا كان " الشيوخ " يخفون تصرفاتهم وأحوالهم – مثل ما يفعل – فكيف وصل له الخبر أنهم يفعلون مثل فعله ؟! وإن كان الشيوخ يخاطبون النساء ويرشدونهم فبالطريقة الشرعية لا بطريقته هو ، فلا يصح له الاستدلال بفعلهم ، فلا هو بالذي فعل مثل فعلهم ، ولا هم فعلوا فعله كما زعم عليهم . 3. زعمه أن " المجتمع السعودي متخلف ومتحجر ولا يفهم التطور ومحاورة الآخرين " : هو من تلبيس إبليس عليه ، فإذا كان الواقع كما يقول : فلماذا لا يسمح لكِ بمخاطبة الرجال الأجانب كما يفعل هو مع النساء الأجنبيات ؟! وهل يسمح لابنته بأن تخاطب من تشاء من الرجال في الإنترنت وفي حياتها ؟! فإن كان يسمح في الحالتين فهو ديوث ، رضي بالدياثة لنفسه خلُقاً ، وإن كان لا يسمح – وهذا ما نعتقده - : فهو متناقض ، لأن ما أنكره على المجتمع السعود من التخلف والتحجر قد وقع هو فيه . 4. زعمه أن في السلف " من يغيب عن بيته بالسنوات " : نعم صحيح ، لكنهم كانوا يغيبون لطلب العلم ، والجهاد ، لا لملاحقة النساء وإشباع الرغبات الفاسدة ! . 5. وزعمه أن " المرأة هي من يقوم بالتربية " : زعم باطل ، بل مسئولية مشتركة على الأب والأم ، والنبي صلى الله عليه وسلم جعل الأب راعياً في بيته ومسئول عن رعيته : ( والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعيته ) ، فماذا سيقول لربه تعالى إن سأله عن رعيته ؟! . 6. قوله " بأن الله سيحاسبه " : نعم ، لكنه حساب يترتب عليه الثواب والعقاب ، وثمة حساب في الدنيا على تصرفاته ، ويجب أن يُحاسب نفسه أولاً ، ويجب أن يقبل من غيره محاسبته على تصرفاته ، فهو عبد لله تعالى ، وهو زوج ، وأب ، وثمة مسئوليات شرعية ، ودنيوية عليه ، ويجب عليه الانتباه لها ، وقبول محاسبة غيره عليها . إن هذا المنطق الغريب الذي يتكلم به زوجك " إن الله سيحاسبه " يريد من ورائه هدم قاعدة من أعظم قواعد الدين ، فـ " الدين النصيحة " كما قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ويريد تعطيل شريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ) التوبة/71 7. إن ما يدعوك إليه من الانتباه إلى العائلة وتركه في شأنه ترك لسبيل المتقين ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ ) سورة الأعراف/201، لقد ترك خير الكلام الذي هو ذكر الله عز وجل ، وردّ نصيحتك ، بل ونهاك عنها : ( إن أحب الكلام إلى الله أن يقول العبد سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك . وإن أبغض الكلام إلى الله أن يقول الرجل للرجل اتق الله فيقول عليك بنفسك ) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ثالثاً: والذي ننصحكِ بفعله : 1. مداومة نصحه وتوجيهه وتذكيره ، وليكن ذلك بالأسلوب الحسن ، والحجة القوية ، وذكريه بأيام استقامته ، وحذريه من خاتمة السوء ، وأعلميه بأن الله تعالى قد يبتليه في عرضه ، كما يفعل هو بأعراض الناس . وفي مأثور الحكم : ( ومن هتك حجاب أخيه ، انتهكت عورات بنيه ) 2. أكثري من الدعاء له ، واحرصي على الأوقات الفاضلة كثلث الليل الآخر ، واحرصي على الأوضاع الفاضلة كالسجود ، فأكثري فيه الدعاء له . 3. ولا بأس بإخبار بعض إخوانه في الله ممن يوثق بدينه وخلقه ممن يثق بهم ويحترمهم ، وليكن ذلك من غير مباشرة منك ، ولا تصريح بأفعاله ، فيخبر ذلك الثقة بأن صاحبه قد نقصت استقامته ، وبدأ حاله بالتغير ، ونحو ذلك الكلام المجمل . 4. ونرى أن تعينيه على التزوج بأخرى ، فلعلَّ ذلك أن يشغله عن تتبع النساء ، وإهدار وقته فيما لا ينفع ، وقد يطفئ الزواج شهوته ، ويرجعه لدينه وعقله ، فلا نرى لك الوقوف في وجهه إذا عزم على هذا الأمر ، وأعلميه أنك ترضين بالزواج لأنه حلال ، وتخالفينه في أفعاله تلك لأنها حرام . ونسأل الله تعالى أن ييسر أمرك ، ويفرِّج كربك ، وأن يهديه ويصلح باله . والله الموفق

أضيفت في: 2009-07-14
المستشار / الشيخ: الإسلام سؤال وجواب
أضيفت بواسطة : الشيخ : محمد الثبيتي


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ‏"‏‏ - البخاري.‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري