تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : الغيرة بين الزوجية
العنوان : الغيرة.. بين الإفراط والتفريط!
عدد القراء : 2136

الإستشارة :بعض البيوت تدمرها الغيرة، وأخرى يدمرها التساهل، فما هو ضابط الغيرة المعتدلة؟!

الجواب:
لغة الغيرة على الزوجة ترجمتها الوحيدة هي: المحبة؛ فهي مؤشر على توفرها في القلب، فالزوج المحب يغار على محبوبته، والزوج الذي يغار يشعر المرأة بأنوثتها. وهذه الغيرة ضبطها الشرع العظيم بضابط الاعتدال؛ فلا إفراط ولا تفريط، فالإفراط قد يتحول إلى جحيم الشك، والتفريط يؤدي إلى ذل الدياثة. فالزوج الذي يعيش جحيم الشك يكون متعنتاً متجسساً؛ فيراقب زوجته في دخولها وخروجها، ويراقب الهاتف أيضاً ويغلقه في أوقات احتياج المرأة، ويغلق عليها الباب عند خروجها، ويخالف الشرع فيدخل على زوجته دون استئذان، وقد يمشي على أطراف قدميه حتى يرى ما تفعل زوجته في غيابه!! بل يتعدى الأمر عند البعض إلى أكثر من ذلك عندما يرفع غطاء المفرش من فوقها شاكاً في ممارستها، ناسياً أو متناسياً أو غافلاً أو جاهلاً نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن تتبع عورات النساء دون حاجة.. قال رسول صلى الله عليه وسلم : "من الغيرة ما يحب الله ومنها ما يكره الله، فأما ما يحب: فالغيرة في الريبة، وأما ما يكره: فالغيرة في غير ريبة" (رواه ابن ماجه عن أبي هريرة وصححه الألباني) وقد قال علي ـ رضي الله عنه -: "لا تكثر الغيرة على أهلك؛ فترمى بالسوء من أجلك". وهذه الغيرة غير مطلوبة، وهي من الأمور التي تسبب مشاكل زوجية قد لا يكون حلها إلا بالطلاق. أما الغيرة المطلوبة فهي الغيرة المحمودة التي تخرج من قلب مؤمن يحبذ الطهر والعفاف، فمن حق الزوج ألا تكلم زوجته رجلاً إلا بإذنه، ولا تخرج إلا بإذنه، ولا يدخل عليها أحد إلا بإذنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الله تعالى يغار، وإن المؤمن يغار، وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله عليه" (متفق عليه) وكان الحسن ـ رضي الله عنه ـ يقول: "أتدعون نساءكم يزاحمن العلوج في الأسواق؟ قبح الله من لا يغار"!! وعليه، يمكن القول بأن الاعتدال في الغيرة هو المطلوب، فهناك مواطن تجب فيها الغيرة، وأخرى يمسك عنها من غير ضعف ولا تنطع. نقلا عن موقع اسية

أضيفت في: 2007-10-05
المستشار / الشيخ: محمد مجدوع ظافر الشهري
أضيفت بواسطة : محمد مجدوع ظافر الشهري


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن ابن مسعودرضى الله عنه قال كنا نغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم وليس لنا نساء فقلنا يا رسول الله ألا نستخصي فنهانا عن ذلك-البخاري‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري