تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


العنوان : السلوك البشري
عدد القراء : 1876

يقسم السلوك البشري الى قسمين: 1. سلوك سوي. 2. سلوك شاذ. وقبل ان نتحدث عن كل منهما لا بد من الاجابة عن السؤال الاتي: ما هو السلوك؟ في الاجابة عن هذا السؤال نقول: السلوك هو التصرف الذي يقوم به الفرد في ظروف محيطه البيئية والاجتماعية، في شكلها العام، انطلاقا من حالة نفسية داخلية جعلت الانسان يتصرف ذلك التصرف. السلوك : تصرف خارجي + التركيبة النفسية + الظرف (المحيط) ونجد، في معادلة السلوك هذه، مزجا بين ثلاثة عناصر نجدها في المعادلة تحدد معنى السلوك السوي والشاذ، اي السلوك الذي تعد فيه النفس البشرية سوية او شاذة. قبل الاسترسال اكثر في الموضوع، نتوقف لنتعرف الى معنى السلوك السوي ومعنى السلوك الشاذ(4). السلوك الشاذ هناك عدة نظريات مطروحة يستند الباحثون اليها في تحديد معيار السلوك الشاذ. النظرية الاولى - الاتجاه الذاتي في تحديد الشذوذ: ويتبنى هذا المعيار الدكتوران موس (ثثتت ) وهانت (ژذس ب ) في كتابهما: (اسس علم الشذوذ النفسي)، وهي تنطلق من الاحكام التي نصدرها على الناس بكونهم سويين او شاذين، بعداستعراض ظروفهم وتصرفاتهم ومقايستها مع افكارنا وتصوراتنا الذاتية، فالسوي هو من يتلاءم سلوكه مع رغائبنا الشخصية، والشاذ هو المعاكس لها. النظرية الثانية - الاتجاه الطبيعي في تحديد الشذوذ: وتنطلق من ان الطبيعة تملك الكمال، فما ناسب الطبيعة بنظامهاالشامل يعد سويا وما خالفها يعد شاذا، فالطبيعة الانسانية بشكلها العام هي التي تحدد السلوك. فالطفل يبدا الاكل بعدعدة اشهر من ولادته، ولكن حينما نرى ان طفلا بدا ياكل في اسبوعه الاول فنعده شاذا عن الحالة الطبيعية، وما ورد في معجزة المسيح عيسى بن مريم عن كلامه، وهو في المهد، هو احدى الحالات المخالفة للطبيعة البشرية. النظرية الثالثة - الاتجاه الاجتماعي في تحديد الشذوذ: وينادي بهذه النظرية علماء الاجتماع، فالمجتمع، بما يضم من تقاليد وعادات وافكار وقيم هو المعيار، فما وافق هذه المفاهيم الاجتماعية التي يصطلح عليها علماء الانثروبولوجياب (الثقافة) هو سوي، اي ان السوي هو الذي يكون متوافقا معها. وهذه النظرية اكثر مرونة في تحديد السلوك الشاذخارج الاطار الاجتماعي، فما كان في مجتمع ضمن ثقافته سويا قد يعد في مجتمع آخر مختلف عنه في بعض عناصرالثقافة، شاذا. النظرية الرابعة - الاتجاه الاحصائي في تحديد الشذوذ: وتنطلق من اعتبار ان المعدل المتوسط هو السوي؛ اذ ان متوسط الناس يشكلون الاستواء والاعتدال، والتطرف في الخارج عن اطار المعدل المتوسط، وهو يعد شاذا، الا ان هذاالمذهب الاحصائي يمزج بين النادر والشاذ، فالمبدعون والاذكياء يعدون في القلة، عند ملاحظة متوسط الرسم البياني، في حين يعد غالب الناس الذين يسعون الى الملذات اسوياء. النظرية الخامسة - الاتجاه النفسي الموضوعي في تحديد الشذوذ: وتنطلق من العمق النفسي المتمثل في ان السلوك اذا كان مختلفا عن المالوف، نظرا لوجود اضطراب في الوظيفة، هو شاذ، وقد يكون من باب تقريب المثال، حينما تمرعلى فقير محتاج الى مساعدة، فان كان تقديم المساعدة من باب الشفقة والاعانة، حيث تحركت نفسك الى ذلك، فانهاتعد سوية، واذا كانت رياء عدت شاذة، لوجود اضطراب نفسي في انطلاقة السلوك، فالنظرية توسعت اكثر، حيث مزجت بين النظرية الاحصائية في الحكم على الغالبية مع مقارنة الحالة النفسية التي تحركها من دوافع واغراض.فالمجال الاحصائي يرى ان الغالبية هي السوية، والقليلة هي المضطربة الشاذة التي تعد خارجة عن نطاق الغالبية،واضافت هذه النظرية الى ذلك دافع العمل ايضا. فالنظريات تدور بين ان يكون معيار الشذوذ: 1) ذات الانسان 2) المجتمع 3) الطبيعة 4) المتوسط الاحصائي 5)الاضطراب النفسي الداخلي مع اضافة المتوسط الاحصائي. ---------------------------------- الهوامش 4- راجع: د. نعيم الرفاعي، الصحة النفسية، ص 60.


أضيفت في: 2007-04-14
أضيفت بواسطة : الشيخ سالم الزهراني


ملاحظة: المشاركات والقصص والنوادر لا تعبر بالضرورة عن أراء موقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري ولا يلتزم بصحة أي منها
من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ‏"‏‏ - البخاري.‏



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري