تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : اللباس والزينة
عدد القراء : 2483

السؤال: ماهو اللباس الشرعي بالتفصيل وكيف يكون شكل الجلباب بالتفصيل الممل بارك الله فيكم

الجواب:
قضية اللباس لماذا نلبس.. وما هي المقاصد الشرعية للباس ؟؟ نلبس لعدة أمور ذكرها الله - تعالى -في القرآن الكريم ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - في السنة 1- أنه صورة من صور تكريم بني آدم ولما يبدأ الناس ينزعون اللباس عنهم، فهو دليل مشابهة البهائم والحيوانات ولذلك كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحمد الله حين يلبس، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: [من لبس ثوبا فقال: الحمد لله الذي كساني هذا الثوب ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غُفِر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر... ]لماذا هذا الأجر، لأنه قدر نعمة الله عليه 2- نلبس لأن في اللباس عفة وأن في اللباس دلالة على التقوى من الداخل: {يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُون{َ يمتن الله على عباده بما جعل لهم من لباس{ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ} المقصود بها: ستر العورات، {وَرِيشًا} المقصود بها التجمل وهي من الكماليات. لذا فإن المرأة المسلمة عليها عند اختيار ثيابها أن تنظر إلى سترها قبل جمالها، إذ أنه في الآية {لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ }مقدمة على {وَرِيشًا}أي الزينة إن قضية ستر العورة هذه قضية شرعية وأن لباس التقوى مرتبط داخله بخارجه. ما هي الضوابط ؟؟ 1- أول قضية ذكرها رسول الله - صلى الله عليه وسلم –: [كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ومخيلة]. الحديث نص في مشروعية التجمل ولكن حذر من الإسراف وهو مرض متعلق بالجسد والمخيلة وهو مرض يتعلق بالنفس وللأسف أن تقييم الناس لبعضهم الآن على حسب الماركة التي يرتدونها .. وللأسف وقعنا في الكبر 2- الحذر من التشبه بالكفار باللباس تقول العيد: هناك أمران ضروريان يجب التنبه لهما، أي شيء يرتبط بالكفار وأديانهم يحرم التشبه به حتى لو فعله الناس (كعيد الحب) مثلاً لأن الأمر مرتبط عندهم بآلهة الحب، كذلك دبلة الزواج الذين يرتدونها بعد مباركة القسيس لزواجهما. القسم الآخر ما كان التشبه به من عاداتهم ومنها لباسهم، فلا يجوز شرعاً أن نتشبه فيما كان من خصائصهم مستدلة بحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ففي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو أن النبي - صلى الله عليه وسلم - رأى عليه ثوبين معصفرين فقال: (إن هذه من ثياب الكفار فلا تلبسها). وكذلك حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم –[من تشبه بقوم فهو منهم] والحذر من ارتداء أو إلباس أولادنا ما فيه تشبه بالكفار، يقول ابن تيمية (إن موافقة القوم قد تكون موصلة إلى درجات ودركات الكفر أي من يوافقهم في الظاهر يؤدي لموافقتهم بالباطن مثلاً كالذي يرتدي ثياب الجندي أو المزارع فإنه يتصرف مثلهم.. أو كما يحدث لدى الكثيرات منا عندما ترتدي فستاناً للمناسبات فإن مشيتها وجلستها تختلف عن ما هي معتادة عليه عندما تكون مرتدية لثيابها العادية. ولتحذر الأمهات اللواتي لا يلقين بالاً إلى ثياب بناتهن أو يجلبن بأنفسهن لهن الثياب الغير مناسبة، إن الأم حين تلبس ابنتها لباس مخالفة فهي تورط ابنتها بيدها وتغير ما في باطنها. 3- أن لا يكون شفافاً، وللأسف الآن صرنا نرى البنات بطونهن وصدورهن عارية وقد جاء في الحديث[سيكون في آخر أمتي نساء كاسيات عاريات، على رؤوسهن كأسنمة البخت، العنوهن فإنهن ملعونات] ونذكر هنا قصة الخمار الذي شقته عائشة - رضي الله عنها -: تقول أم علقمة بنت أبي علقمة رأيت حفصة بنت عبد الرحمن بن ابي بكر دخلت على عائشة وعليها خمار رقيق يشف عن جبينها فشقته عائشة عليها وقالت: أما تعلمين ما أنزل الله في سورة النور؟ ثم دعت بخمار فكستها. وهذا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لما كسي الناس بالقباطين وهي ثياب بيض رقاق من الكتان أعلن قائلا لا تلبسوها نسائكم، فقال رجل يا أمير المؤمنين قد ألبستها امرأتي فأقبلت وأدبرت فلم أره يشف(أي يظهر الجلد)، قال عمر: إن لم يشف فانه يصف أي يلتصق بالجسد فيبرز معالمه. 4- أن لا يكون ضيقاً بحيث يبرز حجم العظم كأن لم يكن عليها لباساً للحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن أسامة بن زيد قال: [كساني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبطية كثيفة كانت مما أهدى له دحية الكلبي، فكسوتها امرأتي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ما لك لا تلبس القبطية؟ فقلت: يا رسول الله كسوتها امرأتي، فقال: مرها أن تجعل تحتها غلالة فإني أخاف أن تصف حجم عظامها] لذلك العلماء يؤكدون على المرأة المسلمة في لباسها بأن لا يظهر حجم العظم كما لم ترتدِ شيئاً عدم التشبه بلبس الرجال: وأهمية البعد كل البعد عن التشبه بلبس الرجال، و هناك قضية مهمة يجب التنبه لها فالغرب يسعى إلى إضفاء الشرعية على الجنس الثالث (الشواذ) لذلك صنعوا ألبسة يمكن أن ترتديها المرأة والرجل. وفي الحديث : عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم -: [لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال والمرأة تلبس لبس الرجل] وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم – [ثلاثة لا ينظر الله - عز وجل - إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه، والمرأة المترجلة، والديوث} [رواه النسائي]، وفي رواية الإمام أحمد: {لا يدخلون الجنة}. 5- لباس الشهرة: أيضاً من المحاذير لباس الشهرة، فعن ابن عمر قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:[ من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة] ولباس الشهرة هو ما رفع الناس أبصارهم إليك سواء كان خسيسا أو نفيسا، فالقضية هنا ليست قضية جمال وإنما مخالفة المألوف 6- البعد عن وضع الصور فهذا من المحاذير الشرعية في اللباس: أنا وأنت نحتاج للملائكة، وكذلك أطفالنا، فلماذا نحرم أنفسنا وإياهم من الملائكة حين نلبس ثياباً فيها صور، و الطفل حينما يولد يرافقه ملكان "المعقبات"الحفظة وعندما يبلغ يرافقه أربعة المعقبات وملكان عن اليمن والشمال يسجلان ما يقول ويفعل، هذه الملائكة تفارق الإنسان إن لبس ثياباً فيها صور. لذا يجب أن لا نجعل الشيطان يستحوذ علينا فتتخلى عنا الملائكة، إذ أن الله جعل للإنسان قرين من الملائكة وقرين من الشيطان، فإذا وضع العبد رأسه قال له الملك اختم بخير فباتت الملائكة تكلؤه يشترط في الحجاب الشرعي: 1. أن يكون ساتراً للجسد كله. 2. أن يكون واسعاً، لا يجسد بدن المرأة، أو يظهر تقاسيم جسمها. 3. ألاً يكون زينة في ذاته، بمعنى أن يخلو من الألوان والأشكال والزخارف المثيرة. 4. ألا يكون مُعطراً أو مبخراً. 5. أن يكون ملائماً للعرف السائد في البلد من حيث لونه وشكله. منقول بتصرف من محاضرة للداعية السعودية نوال العيد

أضيفت في: 2008-05-16 09:44:48
المفتي / الشيخ: محمد الثبيتي
أضيفت بواسطة : الشيخ : محمد الثبيتي


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن عمررضى الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم ‏"‏انماالاعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه ‏"‏‏البخاري



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري