تم بحمد الله إطلاق النسخة التجريبية الثانية لموقع إعفاف - ويسرنا أن نتلقى ملاحظاتكم. ويسعد الموقع بأستضافة علماءومشايخ فضلاء للاجابة على اسئلتكم واستشاراتكم ومنهم : والشيخ الدكتور سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور سعد البريك الشيخ عبدالمحسن القاسم امام المسجدالنبوي والشيخ الدكتور محمد الدخيل والشيخ الدكتور سعيدغليفص والشيخ الدكتور عبدالرحمن الجبرين والشيخ طلال الدوسري والشيخ الدكتور حسن الغزالي والشيخ الدكتور حمد الشتوي عضو هيئة كبار العلماء والشيخ الدكتور عبدالله الجفن والدكتورعبدالله بن حجر والدكتور منتصر الرغبان والدكتور ابراهيم أقصم والشيخ محمد الدحيم والشيخ مهدي مبجر والشيخ محمد المقرن والشيخ خالد الشبرمي والشيخ فايز الاسمري والدكتور سعيد العسيري والشيخ الدكتور أنس بن سعيد بن مسفرالقحطاني والشيخ الدكتور علي بادحدح والشيخ حسن بن قعود والشيخ سليمان القوزي والشيخ الدكتور محمد باجابر والشيخ عبدالله القبيسي والشيخ الدكتور محمد البراك والشيخ عبدالله رمزي وفضيلة الشيخ محمد الشنقيطي والشيخ الدكتور صالح ابوعراد والشيخ الدكتور عوض القرني والشيخ الدكتور عبدالعزيز الروضان والشيخ الدكتور عبدالحكيم الشبرمي والشيخ خالد الهويسين والشيخ محمد الصفار والشيخ خالد الحمودي والشيخ عبدالله بلقاسم والشيخ محمد عبدالله الشهري والشيخ رأفت الجديبي والشيخ احمد سالم الشهري والشيخ محمد شرف الثبيتي والاستاذة عبير الثقفي والاستاذة رقية الروضان والاستاذة مها المهنا
 
 


القسم : فتاوى الحقوق والواجبات بين الاباء والابناء
عدد القراء : 2590

السؤال: أنا إنسان متدين و أخاف كثيرا على ديني ,أحببت فتاة من عائلتي ذات أخلاق ودين و عائلة شريفة وبعدها إكتشفت أنها هي الأخرى تحبني و ترغب في العيش معي و توعدت أمها بأن تزوجني إياها أخبرت أمي فرفضت للتو و كذالك أبي لأنه إشترط في زواجي أي فتاة أخرى على ألا تكون من نسبه أو نسب أمي وقد أقسم بالله على أي فتاة من نسبي أو نسب أمي أن تكون زوجتي و كذالك على باقي إخوتي و إني أرى في هذا الشرط جاهلية عمياء لا أساس لها من الشرع الإسلامي و حرمان من السعادة و ظلم في حقوق الأولاد وأنا مستعد لأن أزوج نفسي بمالي الخاص و أسكن في بيت لوحدي مع زوجتي لأتمكن من تربيتها وفقا لقوانين الشرع الإسلامي و هذا ما إتفقت عليه مع الفتاة بحضور والدتها و قد أصرت الفتاة على ألا تتزوج غيري رغم أنها خطبت من أبيها مرارا و تكرارا كما أبين لحضرتكم أن والديا و إخوتي لهم مستقبل يتوقف على إستشارت العرافين و الدجالين و قد نصحتهم في ذالك و بينت لهم موقف الشرع من ذالك لاكنهم أبوا أن ينتهوا و أسموني بالمغالط و المشوش على حياتهم و إني بريئ مما يفعلون فهل أجاز لي الشرع الإسلامي أن أوليهم على نفسي في أن يختاروا لي أم أولادي فهل هذا شرط شرعي وجبت الطاعة فيه للوالدين مع العلم اني على وعد مع الفتاة للزواج بها أرجو من حضرتكم أن توافوني بالجواب الشافي كما نص عليه الكتاب و السنة حفظكم الله تعالى

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد: فإن كان الأمر كما وصفته فلا يلزمك موافقة أبيك فيما يريد إلزامك به من ترك الزواج من هذه الفتاة ولك أن تمضي في إتمام زواجك ولكن عليك بإيفاء والديك حقهما في البر مهما ساءت الأمور بينكم بسبب هذا الزواج غير أنه لا يجوز لك طاعتهما في تلك المعصية العظيمة الكبيرة المتعلقة بسؤال العرافين لقوله صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه أحمد برقم (9252) وأبو داود في كتاب الطب من سننه برقم (3904) كلاهما عن أبي هريرة رضي الله عنه واللفظ لأحمد: (من أتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) ولما رواه مسلم في كتاب السلام من صحيحه عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم برقم (2230) أن صلى الله عليه وسلم قال: (من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة). والله أعلم والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

أضيفت في: 2007-05-13 04:22:33
المفتي / الشيخ: سعيد شعلان
أضيفت بواسطة : فضيلة الشيخ سعيد شعلان


من نحن
زواج المسيار
نموذج تسجيل الرجال
طلب فتوى
استشارات أسرية
فقه الزواج
دعم الموقع
أضف مشاركة
تصفح ووقع في سجل الزوار
أعلن معنا
شكاوي ومشاكل الموقع
اتصل بنا
عن أبي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏خير نساء ركبن الإبل صالحو نساء قريش،أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده‏"‏‏ البخاري



 
© 2012 - 2006 جميع الحقوق محفوظة لموقع إعفاف للزواج والإصلاح الأسري